Search
  • Yemeni Feminist Movement

بلقيس واليمن



لقد عانت المرأة اليمنية الكثير من الاضطهادات والقمعية الذكورية إذ تم حرمانها من حقوقها التي تضمن عيشها في حياة كريمة، والسبب وراء ذلك هي العادات والتقاليد القمعية التي مسحت وجود المرأة في هذه البقعة من الأرض. فإذا قارنا المجتمع اليمني بالمجتمعات العربية، فالإحصائيات تقول أن اليمن الأولى عربياً في ظلم المرأة وكما ذكرت سابقاً العادات والتقاليد (لا الدين) هي التي جعلت المرأة تعيش تحت السلطة الاكراهية من الذكور الذين اكتسبوا الأنانية والظلم من أجدادهم وعروقهم التي لن تشفع لهم يوم الحساب وإذا أردنا التحدث في الدين لنتحدث عن قضايا مثل زواج القاصرات والزواج بدون أي موافقة صادرة منها ولنرى الدين ماذا يقول ؟


في فقه الزواج والطلاق اختلف الفقهاء في سن زواج الفتاة إذ أوجب على شرط زواج الفتاة هو البلوغ ليس كرقم أو عمر إنما عند البلوغ والبلوغ أي أن مراحل تكوينها قد اكتملت هذا سبب والسبب الاخر هو موافقة الفتاة وذلك يعد شرط من شروط الزواج و هل تعلم عزيزي القارئ أن هذه الموافقة شرط إذا سقط يسقط العقد ويبطل؟ أي العقد يعد باطل و بذلك لم يقل الدين زوجوا بناتكم للتخلص منهن أو لتناسبوا القبائل بل كان أسمى من الذين يتفقون عليه. وأعطى للمرأة قدرة تحمل فعندما تحدث رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم مع علي بن أبي طالب و أمره أن لا يكلف فاطمة رضي الله عنها أكبر من حِملها وقال له بالمعنى المختصر أن لا تكلف عليها عملين و ألزمها بواحد فقط وهمها أنها تعمل فقط خارج البيت أو تقوم بواجباتها في البيت و أمره أن يساعدها وقد كانا رسولنا الكريم باراً بأهل بيته هذا هو الدين الصادق والنقي لا الذين يبتكرونه من عندهم.


فقضيتنا هنا ليس ( الرجل ) إنما التفكير القمعي فمنهم من يقول النساء الاتي يطالبن بهذه الحقوق يردن فقط التمرد والخروج عن طاعة الولي. هل تعرف ما هو الحق ؟ الحق هو دَين يجب رده في حال أخذه مثله مثل ديون الأموال فهل يبرئ الدائن عن دينه اذا مات ؟ لا الدين يبقى حتى يتم سداده وإرجاع الدين لصاحبه .


والمرأة اليمنية مرأة قوية مكافحة صابرة و ذكية والدليل الأجيال التي تخرجها هذه الأم العظيمة من أطباء و مهندسين و علماء و تعد نسبة الطلاق في اليمن أقل عربياً لماذا ؟ لأن المرأة هذه تريد الحفاظ على أسرتها مع تحمل الكثير من الضغوطات النفسية و الجسدية الذي لا يعلم بها إلا الله فلماذا هذه الأنانية ؟ لماذا لا تكرم .


وبحديثي اليوم عن المرأة اخترت شخصية القرون كلها وهي ملكة استثنائية ملكة عادلة عرفت بقوتها و ذكائها ذاك الوقت والذي أختارها نبي الله سليمان لتكون مع شريكة حياته وهو نبي الله وسخر له الله جميع ما في الكون لكن أختار امرأة تكون معه سند وقوة فهذه بلقيس ملكة اليمن اذا كان رجال الكون يستصغرون حكم المرأة فهذه هي بلقيس أسست مجلس شورى وكان حكمها حكم ذكي وسياسي مهذب يستشهد به جميع السياسيين وكما ذكر د.عبدالله النجار وهو عضو في مجمع الأزهر أن بلقيس كان لديها الدهاء السياسي ‬الذي ‬يزن الأمور بميزان المصلحة، ‬ويقدم السلم على الحرب، ‬يدل على ذلك أنها عندما تلقت خطاب نبي ‬الله سليمان، ‬لم ترد على الخطاب بمثله، ‬ولم تجب عليه بما ‬يماثل لهجته، ‬لكنها سلكت طريقاً آخر فيه من الحنكة السياسية، ‬ما ‬يدل على أننا أمام شخصية سياسية فذة، ‬وبصدد تجربة فريدة في ‬الحكم. وبالنسبة للحضارة والنظافة، ‬فقد كانت مملكتها نظيفة الهواء ليس في ‬أجوائها ملوثات أو حشرات أو ميكروبات، بل كانت تعج بالخيرات والنعيم، ‬يدل على ذلك قول الله تعالى، «‬لقد كان لسبأ في ‬مسكنهم آية جنتان عن ‬يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب ‬غفور» ‬والجنتان هما نعمة الخير والرزق، ‬ونعمة النظافة والجمال، ‬وهما آيتا المدنية المعاصرة.‬ هذه هي اليمن في عهد الملكة بلقيس. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬


حنين فهمي



حنين فهمي علي هي خريجة بكالوريوس شريعة وقانون من جامعة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة. قانونية، مهتمة بالكتابة، وحضرت الكثير من المؤتمرات المختصة بحقوق الإنسان والطفل.

245 views1 comment

©2019 by The Yemeni Feminist Movement. Proudly created with Wix.com

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now