Search
  • Yemeni Feminist Movement

نظرة مستقبلية لحقوق المرأة اليمنية


يتضح جلياً من خلال الملاحظة لواقع المرأة في المجتمع اليمني أنها تواجة خطر التعرض للعنف بجميع أنواعه وكذا خطر الحرمان من التمتع بأبسط الحقوق والحريات المرتبطة بكونيتها الإنسانية والمكفولة لها بموجب القانون الدولي لحقوق الانسان.


تصوير المصورة اليمنية جهاد محمد

كل ذلك بسبب تقصير التشريعات الوطنية التي تراوغ للتهرب من الالتزامات الدولية والإعتراف بالمساواة بين الرجل والمرأة.


كما يظهر التمييز في العديد من النصوص القانونية التي تنظم وتحكم وضع المرأة في المجتمع. واعتقد أن أهم القواعد القانونية التي تؤثر في حق المرأة تتجسد في القواعد والإجراءات التي تتحكم بالسلوك الأخلاقي للمرأة، اضافة للقواعد التي تنظم امتيازات وحقوق المرأة في قانون الأحوال الشخصية (فقه الأسرة) ولضمان حقوق المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء هناك حاجة لتغييرات قانونية وتشريعية جذرية حيث أنها مرتبطة إرتباط وثيق بمعتقدات وتقاليد المجتمع وتؤثر عليها سلطة النظام القبلي الموازي للنظام القانوني للدولة إضافة للنهج الديني المتشدد.

وبالتالي نحتاج لجهود كبيرة لخلق الوعي وتنوير العقول، لتقبل فكرة اعادة النظر وتجديد القواعد المذهبية التي يستند عليها فقهاء القانون عند وضع التشريعات.


وأرى أن الفرصة باتت متاحة الان للسلطة التشريعية بأن تتحرر من ضغط الجماعات الدينية المتشددة التي كانت مؤثرة على رسم السياسات والتوجهات العامة للدولة وحان لهم ان يظهروا صدق نواياهم بتجديد القواعد القانونية والفقهية التي عفا عليها الزمن وصارت لا تتناسب مع تغيرات ومصالح المجتمع الحديث .. ويجب عليهم مراعاة العمل على تبني فلسفة الإنسانية العالمية والعمل على ملائمة القوانين والتشريعات الوطنية بما يتناسق مع القانون الدولي لحقوق الانسان.


بقلم ماجد المعلمي / ناشط ومحامي تحت التمرين



ماجد المعلمي

- عضو نقابة المحامين اليمنيين

- عضو لجنة حقوق الإنسان بنقابة المحامين الأمريكيين

- مؤسس العديد من المنظمات والمبادرات الشبابية

60 views

©2019 by The Yemeni Feminist Movement. Proudly created with Wix.com

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now